استخدام محاميي المرافعة في التحكيم

تم اختيار القانون الإنجليزي في معظم اتفاقيات التحكيم وتفضيله على أي قانون آخر. ويتم إحالة المزيد والمزيد من الدعاوى التجارية للتحكيم بدلاً من إقامتها في اكم. وحيث أن عمليات التحكيم أصبحت أكثر تعقيداً وجلساتها أصبحت أكثر أهمية، يتم تكليف محاميي المرافعة بصورة متزايدة لتقديم المشورة والمثول كمحامين مدافعين.

وقد اكتسب العديد من محاميي المرافعة خبرة هائلة في نزاعات التحكيم الدولي وهم على إلمام بالقواعد وطرق العمل في عمليات التحكيم الأجنبية. وفي الحالات المزمع استخدام القانون الإنجليزي واللغة الإنجليزية فيها، فإن أفضل محام يتم تكليفه هو محامي المرافعة الإنجليزي، مهما يكون مكان جلسات التحكيم. ويتم بصفة منتظمة تكليف محاميي المرافعة في جلسات التحكيم التي تخضع لأنظمة قانونية أخرى مثل قانون الإمارات العربية المتحدة.

وبالإضافة إلى المثول كمحامي مرافعة في جلسات التحكيم، عادة ما يقوم محامو المرافعة بإعداد مسودة الإفادات للحالة ومسودة المرافعات (أو مذكرات موجزة منها) ويمكنهم تقديم مشورة بشأن الأمور القانونية والأدلة والإفادات والإجراءات. وغالباً ما يتم تكليفهم لحضور جلسات طلب التحكيم وقضايا الاستئناف التي تنتهي في المحكمة.

ويتم بصفة منتظمة تكليف محاميي المرافعة في مؤسسة XXIV Old Buildings للمثول في جلسات ������لتحكيم الدولية حول العالم، وهم معترف بهم كمجموعة غرف رائدة من محامي المرافعة الناجحين في هذا الميدان.